السياسة

البرلمان يمرر حكومة الكاظمي بجلسة مسائية

مرر مجلس النواب العراقي حكومة مصطفى الكاظمي بجلسة مسائية طارئة

وصوت الاعضاء بالاغلبية على البرنامج الحكومي و 15 حقيبة وزارية

 

مجلس النواب يصوت على الدكتور علي عبد الامير علاوي وزيرا للمالية

مجلس النواب يُصوت على وزير الداخلية الفريق عثمان

مجلس النواب يصوت على جمعه عناد وزيرا للدفاع

مجلس النواب يُصوت على السيد حسن محمد عباس وزيرا للصحة

مجلس النواب يُصوت على السيد نازلين محمد وزيرا الاسكان والاعمار

البرلمان يوافق على   خالد نجم بتال لوزارة للتخطيط

مجلس النواب يُصوت على السيد نبيل كاظم عبدالصاحب وزيرا للتعليم

مجلس النواب يُصوت على ماجد مهدي علي وزيرا للكهرباء

مجلس النواب يُصوت على  ناصر حسين بندر حمد وزيرا للنقل

مجلس النواب يصوت على منهل عزيز وزيرا للصناعة

مجلس النواب يصوت على عدنان درجال مهدي علي وزيرا للشباب

مجلس النواب يصوت على  علي عبد الامير علاوي وزيرا للمالية

مجلس النواب يُصوت على وزير الداخلية الفريق عثمان

مجلس النواب يصوت على جمعه عناد وزيرا للدفاع

مجلس النواب يمرر  حسن محمد عباس كوزيرا للصحة

مجلس النواب يُصوت على السيد نازلين محمد وزيرا الاسكان والاعمار

مجلس النواب يُصوت على خالد نجم بتال وزيرا للتخطيط

النواب يُصوتون على  نبيل كاظم عبدالصاحب وزيرا للتعليم

مجلس النواب يُصوت على ماجد مهدي علي وزيرا للكهرباء

تمرير   ناصر حسين بندر حمد وزيرا للنقل

مجلس النواب يصوت على منهل عزيز وزيرا للصناعة

مجلس النواب يصوت على عدنان درجال مهدي علي وزيرا للشباب

مجلس النواب يصوت على اركان شهاب وزيرا للاتصالات

لم تحصل موافقة مجلس النواب على اسماعيل عبد الرضا اللامي كوزيرا للزراعة

التصويت على  مهدي رشيد مهدي جاسم وزيراً للموارد المائية

مجلس النواب يُصوت على  علي حميد مخلف وزيراً للتربية

تأجيل التصويت على مرشحين وزارة الخارجية والنفط

لم يمرر  مجلس النواب  نوار نصيف جاسم وزيرا للتجارة

لم تحصل موافقة مجلس النواب على  هشام صالح داود وزيراً للثقافة

لم تحصل موافقة مجلس النواب على  ثناء حكمت ناصر وزيراً للهجرة والمهجرين

لم تحصل موافقة مجلس النواب على اسماعيل عبد الرضا اللامي كوزيرا للزراعة

لم تحصل موافقة المجلس على عبدالرحمن مصطفى وزيراً للعدل

النتيجة :
التصويت على 15 وزير
تأجيل 2
ورفض 5

1+
اظهر المزيد

A.alani

صحفي لوحة مفاتيحه لاتخضع لاي رقابة وسلطة ولا خطوط حمراء له

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق